200 شاب يعتصمون أمام السفارة الأمريكية للمطالبة بتدخل دولى لحماية الأقباط

بدأ نحو 200 شاب قبطى، معظمهم أعضاء فى حركة «اتحاد شباب ماسبيرو القبطية» اعتصاماً مفتوحاً أمام مبنى السفارة الأمريكية، مساء السبت، للمطالبة بتدخل المجتمع الدولى, وبخاصة الولايات المتحدة الأمريكية, لحماية الأقباط فى مصر مما وصفوه بـ«اضطهاد واعتداءات مستمرة من جانب التيارات الدينية الإسلامية».

وقال رامى كامل، القيادى بالحركة، لـ«المصرى اليوم» إنه يدعو الأقباط للانضمام إلى الاعتصام صباح الأحد للضغط من أجل وقف الاعتداءات على الأقباط.

وقال بيشوى عبده، الناشط بالحركة، وهو مصرى يحمل الجنسية الأمريكية، لوكالة الأنباء الألمانية إنهم مستمرون فى الاعتصام إلى أن يقابلوا السفيرة الأمريكية بمصر، وأضاف: «إذا كانت الحكومة والجيش المصريين عاجزين عن حمايتنا, فإننا نطالب المجتمع الدولى وأمريكا على وجه الخصوص بحمايتنا, أو يتركونا نغادر مصر ونذهب إلى أى مكان آخر بالعالم لأننا نشعر بأننا غير مصريين».

وتوقع بيشوى توافد أعداد كبيرة من الأقباط للمشاركة فى الاعتصام خلال الساعات المقبلة، وأضاف أنه من المرجح ألا تحضر السفيرة إلى مقر السفارة قبل يوم الاثنين «ما يعنى أننا لن نفض الاعتصام قبل أن نلتقى بها».