إصابة 10 أشخاص بعد إطلاق قوات الأمن اليمنية النارعلى محتجين فى «تعز»

قال شهود إن قوات الأمن اليمنية فتحت النيران على محتجين حاصروا مبنى حكوميا, الاثنين, مما أسفر عن إصابة عشرة فى المدينة التى شهدت بعضا من أكبر التجمعات الحاشدة المطالبة بتنحى الرئيس على عبدالله صالح.

وقالت بشرى المقطرى, الناشطة الحقوقية فى تعز جنوبى العاصمة صنعاء, إن قوة كبيرة من الشرطة والجيش هاجمت المحتجين وطاردتهم فى مناطق سكنية, مضيفة أن القوة فتحت النيران واستخدمت الغاز المسيل للدموع بكثافة.

وتجمع آلاف المحتجين خارج مبنى تابع لوزارة التعليم فى تعز, الأحد, مطالبين بتأجيل الامتحانات. وردد البعض أيضا شعارات مناهضة لصالح.

وقتل محتجان بالرصاص, الأحد, عندما حاولت قوات الأمن تفريق المظاهرة. ولكن شهودا قالوا إن المحتجين تجمعوا من جديد ليلا قبل أن تصل إلى هناك قوات الأمن بمركبات مدرعة لتفرقهم.

وتعهد كثير من المتظاهرين فى شتى أنحاء اليمن, وبينهم طلبة ورجال قبائل ونشطاء, بالبقاء فى الشوارع لحين تنحى صالح.

وسقط نحو 150 قتيلا فى الاضطرابات منذ تفجر الاحتجاجات فى اليمن قبل ثلاثة شهور.