الصحافة اليوم 09-05-2011:التطورات السورية والفتنة الطائفية التي ضربت مصر

تناولت الصحف اللبنانية الصادرة في بيروت اليوم الإثنين موضوع التطورات في الساحة السورية ومواجهات الجيش السوري مع مجموعات مسلحة وسقوط العشرات من الضحايا في كل من حمص وبانياس، كما تناولت أيضا موضوع الفتنة الطائفية التي ضربت مصر في إمبابة وتداعياتها.


السفير :

صحيفة السفير عنونت في صفحتها الرئيسية "مواجهات بين الجيش ومجموعات مسلحة تُسقط عشرات القتلى"،و"الأسد: الوطن أمّ الجميع ... والأزمة ستنتهي".

وقالت"دخلت الأزمة في سورية منعطفا جديدا أمس بحصول مواجهات دموية بين مجموعات مسلحة، وفق بيانات السلطات الرسمية من جهة، وبين الجيش من جهة أخرى في كل من حمص وبانياس، ولا سيما من حمص، حيث تحدث إعلاميون محليون عن مقتل 10 مدنيين في هجوم جرى في ضواحي المدينة على حافلة مدنية، وذلك إضافة الى عشرة قتلى من الجيش أول من أمس في المدينة بينهم ثلاثة ضباط، وفق ما ذكر أطباء في حمص.
وفي حين لم تصدر حصيلة رسمية عن المواجهات في بانياس، تحدثت وكالة الانباء السورية (سانا) عن جرحى في صفوف القوى الأمنية، وحصول توقيفات ومصادرة أسلحة، في إيحاء إلى انتهاء العملية العسكرية في حيّين من المدينة، وهما راس النبع والقبيات، فيما انقطعت الاتصالات عن المدينة والكهرباء عن بعض أحيائها.

وفي الموضوع المصري عنونت السفير"الفتنـة الطـائفـيـة تضـرب مصـر مجـدداً: أقبـاط إمبابـة يتهمـون الجيـش بالتواطؤ"، وقالت"ظلت رائحة الحريق تزكم الأنوف داخل كنيسة العذراء في حي إمبابة الشعبي حتى ظهر أمس،الكنيسة التي تم بناؤها عام 1956 وغلفت الأخشاب المنقوشة جدرانها وسقفها العالي، تحولت خلال ثلاث ساعات، بعد منتصف ليل أمس الاول إلى مساحات من السواد القبيح الذي زاد المكان ظلاماً حتى في الصباح، بعدما أتى لهيب النيران على كل شبر فيها، تاركاً رائحة الموت تسيطر على المكان الذي امتلأ بالمصلين المصدومين لحضور قداس الأحد، في صمت قاطعه من حين إلى آخر بكاء النساء.
لا أحد يعرف على وجه الدقة ما الذي حدث بالضبط مساء أمس الأول في قلب إمبابة، في المساحة الفاصلة ما بين كنيسة مار مينا في شارع الأقصر، وكنيسة العذراء، التي تبعد حوالى 15 كيلومتراً في شارع الوحدة.
لكن الثابت أن مجموعة من الرجال - البعض يقول إنها ضمت سلفيين أو ملتحين أو (التعبير الشائع لوصف الملتحين المتشددين)، بالإضافة إلى عدد اكبر من البلطجية - تحركوا بعد صلاة العصر أمس الأول أمام كنيسة مار مينا، بعد إطلاق شائعة عن سيدة مسيحية من أسيوط في صعيد مصر، تدعى عبير، تزوجت من مسلم، ثم اختفت، وجاؤوا بحثاً عنها، في هذه المنطقة من إمبابة التي تتمتع بكثافة سكانية قبطية تعود جذورها أصلا إلى الصعيد.
وبحسب شهود عيان تحدثوا لـ"السفير"، فإن هذه المجموعة المسلحة بالمسدسات وزجاجات المولوتوف بدأت الهجوم على كنيسة مار مينا، حيث حصل اشتباك وتبادل للرصاص من قبل أقباط، دفاعاً عن الكنيسة التي أحرقت في الساعة الحادية عشرة ليلاً.


الأخبار :

أما صحيفة الأخبار فعنونت" فتنة كاميليا وعبير"،وقالت" أطلّت الفتنة برأسها مجدّداً في مصر،هذه ليست المرة الأولى بعد الثورة، لكنها الأعنف،أبطالها باتوا معروفين، أصابع الاتهام توجَّه مباشرة إليهم. إنهم السلفيون أصحاب غزوة إمبابة بحثاً عن الأسيرات في الكنائس والأديرة، لكن البحث قد يكون عن شيء آخر، عن دكتاتور جديد اعتادوا العيش في كنفه.

عادت إمبابة الى القرون الوسطى. شوارعها تحوّلت الى بروفة حرب أهلية، القطيع تحرك تحت الرايات الخفّاقة للطوائف بحثاً عن أسيرة جديدة. عبير، إنها الأسيرة الجديدة، بطلة البروفة، وأيقونة الحرب المقدسة. حكاية عبير ولدت ليلة ظهور كاميليا، أو أختي كاميليا، التي تحمل تظاهرات السلفيين اسمها. أختهم كاميليا أنكرت إسلامها. ورأى قائد سلفي أنّ ظهورها إعلان حرب من الكنيسة على الإسلام، بعدها بدقائق اشتعلت إمبابة، وقتل 12 شخصاً وأصيب مئات في بروفة حرب فِشِنك.


وفي الموضوع السوري عنونت" سورية أمام الجدار: ليتوقّف الجميع"،وقالت"الجميع أمام الجدار في سورية، لا أحد يقدر على مزيد من التقدّم، دوّامة العنف التي انطلقت لامست حدّ الانفجار، واستمرار الوضع على ما هو عليه يعني الانتقال إلى مرحلة خطيرة للغاية من الشحن، واقع سورية اليوم، بعد نحو شهرين من الاحتجاجات والتحركات الشعبية والأعمال الأمنية وآليات القمع، والخطوات الإصلاحية للنظام، وقلق الأهالي، ونوبات الخارج المستعدّ للتدخل، ينذر بما هو أصعب، وهذا يشرح بعض القلق الذي ينتاب معارضين سوريّين مخلصين، فتراهم يدعون إلى الوقوف لحظة تأمل.

النهار :

بدورها صحيفة النهار عنونت على صفحتها الرئيسية "12 قتيلاً ضحايا العنف الطائفي في القاهرة"،و"شرف: مصر قد تكون أصبحت أمة في خطر".
وقالت"ألغى رئيس الوزراء المصري عصام شرف جولة خليجية كان مقررا أن يبدأها أمس الأحد من البحرين ثم دولة الأمارات العربية المتحدة، نتيجة تفاقم حوادث الاحتقان الطائفي التي تشهدها البلاد منذ أسابيع والتي بلغت ذروتها مساء السبت عندما حصلت في حي امبابة الشعبي شمال شرق القاهرة صدامات دموية بين مئات من المتطرفين المسلمين السلفيين ومواطنين مسيحيين من سكان الحي أدت إلى حرق كنيستين وتخريبهما وسقوط نحو 12 قتيلا وأكثر من 200 جريح.
وعقد شرف إجتماعا طارئا للحكومة صباح أمس وجه بعده بيانا الى الشعب تلاه وزير العدل المستشار عبد العزيز الجندي أكد فيه أن حكومته "ستضرب بيد من حديد على كل من يعبث بأمن الوطن وكل من يحرض على إثارة الفتن الطائفية"، محذرا من ان "مصر قد تكون أصبحت بالفعل ، أمة في خطر"، وأعلن أن الحكومة ستبقى في حال إنعقاد دائم لمتابعة الموقف وقررت "إتخاذ حزمة من الإجراءات الصارمة" لمحاصرة الفتنة، منها التفعيل "الفوري للقوانين التي تجرم الاعتداء على دور العبادة ومنع التجمهر حولها وملاحقة (كل من يحاول) العدوان على حرية العقيدة".
وفي الموضوع السوري عنونت" الجيش السوري يدخل أحياء حمص واعتقالات واسعة في بانياس وسهل حوران"، وقالت "دخل الجيش السوري ثلاثة أحياء في حمص التي تعتبر ثالثة كبرى المدن السورية في محاولة لاحتواء موجة الاحتجاجات المناهضة للنظام،كما انتشر الجنود في مدينة بانياس الساحلية كاملة وشن حملة اعتقالات، استناداً الى ناشطين،ودخلت الدبابات ايضاً بلدات محيطة بمدينة درعا في سهل حوران لملاحقة من وصفتهم السلطات بـ"المجموعات الارهابية المسلحة"، وقالت ان ستة عسكريين بينهم ثلاثة ضباط قتلوا في المواجهات الدائرة في المناطق الثلاثي بينما قتل عشرة عمال سوريين في مكمن مسلح قرب حمص بينما كانوا عائدين في اوتوبيس من لبنان الى محافظة إدلب.
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ان مدنياً واحداً على الاقل وهو فتى في الـ 12، قتل عندما دخلت الدبابات والجنود أحياء باب السباع وباب عمرو وتل الشور في حمص ليل السبت – الاحد.


المستقبل :

أما صحيفة المستقبل فعنونت " حزب الله وعون يستعجلان الحكومة .. والعريضي يختصر المأزق بـ"هزُلت"،بري يتذكّر "الوحدة الوطنية".
وقالت" إذا كان هناك من جديد على صعيد تشكيل الحكومة الموعودة، فإنه بلا أدنى شك يُختصر في المشهدين اللذين عبر عنهما فريق 8 آذار،ففي الوقت الذي خرج فيه حزب الله عن صمته ملاقياً حليفه النائب ميشال عون في التأكيد على حكومة بأسرع وقت ممكن، تذكّر رئيس مجلس النواب نبيه بري الوحدة الوطنية معتبراً أن التحديات والتحولات في اللحظة العربية الراهنة تستدعي كل عناصر الوحدة الوطنية والخروج من الاصطفافات، فيما ذهب وزير الاشغال غازي العريضي في معرض وصفه لمأزق التشكيل إلى القول: "هزلت، هزلت".
هذا التمايز في الموقف السياسي من الحكومة داخل فريق 8 آذار، أخذ مداه في الساعات الماضية، عبر سلسلة من المواقف اختصرت تباين الرؤى بين أطياف الفريق الواحد.
وعلى ما يبدو، فإن التماهي أصبح واضحاً إلى حد ما بين بري وجنبلاط، فبعد سلسلة مواقف من نواب "التنمية والتحرير" تدعو الأكثرية الجديدة إلى إعلان الفشل، ذهبت أوساط جنبلاط إلى المكان نفسه، مشيرة إلى أن "المطالب الكثيرة بين الفريق الواحد والتي في أغلبها عبثية وغير واقعية تستدعي الاعتراف بالفشل، إضافة إلى غياب الرؤية الموحدة بين أفرقاء الأكثرية الجديدة، وبالتالي أصبح من الضروري العودة إلى الحوار بين كل اللبنانيين توازياً مع الواقع المأزوم الذي تمر فيه المنطقة".
من جهته، أرسل بري إشارات بالغة الدلالة، بقوله ان "لبنان في هذه اللحظة العربية الضاغطة بالتحولات والتحديات، وفي غياب شبكة أمان عربية من فوقه بسبب انصراف الاشقاء الى همومهم، وفي غياب اعتبار استقرار لبنان اولوية دولية نظرا لجدول الاعمال الدولي المزدحم، ان لبنان يحتاج الى تأكيد ابنائه انه يمثل ضرورة لبنانية قصوى، وهو الامر الذي يستدعي كل عناصر الوحدة الوطنية والخروج من الاصطفافات التي ادت الى تقسيم قوة لبنان السياسية عموديا وافقيا".

وفي الموضوع السوري عنونت" الدبابات تقتحم حمص وقتيلان في دير الزور واعتقالات في بانياس"،وقالت" أكدت السلطات السورية تصميمها على قمع الاحتجاجات غير المسبوقة ضد الرئيس السوري بشار الاسد بالقوة بدفعها الجيش لدخول المدن والبلدات التي تشهد تحركات شعبية، فقد اقتحمت الدبابات أمس بلدة طفس قرب درعا وضاحيتين في حمص بعدما كانت اقتحمت بانياس أول من أمس واعتقلت أكثر من 250 شخصاً منهم قادة الحركة الاحتجاجية في المدينة، فيما اتهم القضاء السوري احد وجوه المعارضة السورية البارزين رياض سيف الذي يعاني مرض السرطان، بأنه خالف قرار منع التظاهر.

اللواء :


صحيفة اللواء بدورها عنونت" شائعة كاذبة تُلهب القاهرة.. وقتلى بصدامات طائفية"،و"الجيش يتعهد حماية الأقباط وملاحقة مثيري فتنة إمبابة".
وقالت" أعلنت الحكومة المصرية أمس انها ستضرب بيد من حديد على كل من يعبث بأمن الوطن، وذلك غداة مواجهات دامية بين مسلمين واقباط في القاهرة أمس الاول اوقعت 12 قتيلا واكثر من مئتي جريح اثر شائعة كاذبة عن احتجاز شابة قبطية اعتنقت الاسلام داخل كنيسة،واعلن وزير العدل عبد العزيز الجندي في مؤتمر صحفي عقده اثر اجتماع حكومي طارئ استمر اكثر من اربع ساعات لبحث تداعيات المواجهات التي شهدتها منطقة امبابة في القاهرة ان الحكومة المصرية قررت التطبيق الحازم للقوانين التي تمنع التعرض لدور العبادة وحرية العقيدة لحماية البلاد من خطر الفتنة الطائفية وانها ستطبق المواد الخاصة بمكافحة الارهاب في قانون العقوبات المصري وهي مواد تتضمن عقوبات مغلظة تصل الى حد الاعدام ضد من يعرّض الامن الداخلي للخطر.

وفي الموضوع السوري عنونت"مقتل 10عمال كانوا في طريق عودتهم من لبنان"،و"الدبابات في سهول حوران والمعارضة لثلاثاء النصر".

وقالت"أظهرت مجريات الاحداث في سورية عزم السلطات الذهاب بالحل الأمني للاحتجاجات غير المسبوقة في البلاد الى أقصي الحدود وذلك من خلال دفع مئات الدبابات وآلاف الجنود لتقتحم مدينتي حمص وبانياس وعدداً من قرى سهل حوران ليسقط عشرات القتلى والجرحى وآلاف المعتقلين، وردت المعارضة بتصعيد ميداني جديد بالدعوة الى الخروج في تظاهرات حاشدة غدا في ما اسمته "ثلاثاء النصر".
وفي أول توغل بمناطق سكنية في حمص ثالث أكبر مدينة سورية دخلت الدبابات والجنود أحياء باب السباع وباب عمرو وتل الشور.وقال سكان إن" دوي نيران الاسلحة الالية والقصف سمع في أنحاء المدينة البالغ عدد سكانها مليون نسمة"، وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان "12 شخصا بينهم طفل عمره 12 عاما قتلوا".