«تويتر من التحرير».. قصة 140 حرفاً قلبت تاريخ مصر

اخبار مصر لحظة بلحظة ثورة 25 يناير مظاهرات فى مصر ميدان التحرير
اخبار مصر لحظة بلحظة ثورة 25 يناير مظاهرات فى مصر ميدان التحرير الان

جلست نادية عدلي المصرية.. علي شاشة الكمبيوتر الخاصة بها في مكتبها في لندن.. تراقب تلاحق الصور القادمة مباشرة إليها من ميدان التحرير.. ثم فجأة.. لم تعد قادرة علي المقاومة.. شعرت بأنها لابد أن تكون هناك.. في قلب ذلك الحدث.. ووسط ناسها.. ووصلت بالفعل إلي القاهرة ليلة يوم السابع من فبراير... لتشهد بعينيها تلك اللحظات التي تحول فيها ميدان التحرير إلي ساحة من الوحدة.. والصلابة والكبرياء والمقاومة.. والاحتفال.. والضحك.. والمشاركة.. والأهم.. أن المصريين شعروا فيه مرة أخري بملكيتهم لبلدهم الذي ينتمون إليه.. كان التحرير هو "ساحة الشعب" التي لا يعلو فيها صوت علي صوته.. ولا يريد الناس أن يتحركوا منه إلا بعد أن تتحقق مطالبهم.. والعدالة.

في نفس الوقت.. في إنجلترا.. كان أليكس نانز.. يراقب تلاحق الأحداث في مصر علي شاشات القنوات الإخبارية التي تتابع لحظة بلحظة ما يجري في ميدان التحرير.. لكنه شعر.. أن الأحداث الحقيقية.. لا يمكن متابعتها علي شاشات الفضائيات.. وإنما علي موقع تويتر.. الموقع الذي يتواصل عليه الأشخاص الموجودون في قلب الحدث.. برسائل قصيرة لا تزيد الواحدة منها علي 140 حرفا.. يرسلها اي واحد موجود في ميدان التحرير.. محملة بالأخبار التي يتم تحديثها لحظة بلحظة.. ومشحونة بالعواطف والانفعالات التي جعلت كل من يتابعها حتي من خارج مصر يشعر بنوع من التواصل والارتباط بأصحابها.. وبالتورط بشكل أو بآخر فيما يجري علي أرض المعركة في التحرير.

اشتركت نادية عدلي مع أليكس نانز في وضع كتاب.. اسمه "رسائل تويتر من التحرير".. كان الكتاب محاولة جريئة.. وجديدة.. لقراءة أحداث الثورة المصرية عبر واحد من أهم الوسائط الإعلامية التي اعتمد عليها العالم لفهم ما يحدث علي أرض مصر.. موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" الذي سجل أحداث الثورة لحظة بلحظة.. في الوقت الذي كانت القنوات الفضائية تطمح فيه إلي أن تتابع الأحداث ساعة بساعة.. وتحلم الصحف بالنجاح في ملاحقتها يوما بيوم.. أراد الكتاب الجريء أن "يحفظ" رسائل التويتر التي سجلت الثورة قبل أن تتلاشي في فضاء الانترنت الذي لا يحتفظ كثيرا بالأحداث في ذاكرته.. لكثرتها.. وتلاحقها.. بلسان من عايشوا أحداث الثورة.. وصنعوها بأيديهم.. وأعصابهم.. وأرواحهم.

تأتي أهمية رسائل تويتر التي سجلت أحداث الثورة من كونها شهادات مباشرة ولحظية لما جري في الميدان.. الأمر الذي يشكل مصدرا أساسيا لكل من يفكر في التأريخ للثورة المصرية أو قراءة أحداثها.. كما أنها دليل حي علي حجم الدور الذي لعبته مواقع التواصل الالكتروني الجديدة في تطور هذه الأحداث.

ركز الكتاب علي مشاركات أفراد تويتر المقيمين في القاهرة.. اعترف بأن "أهل تويتر" الذين يجيدون التعبير عن أنفسهم بالإنجليزية.. ويستخدمون الانترنت والهواتف المحمولة الحديثة.. كانوا مجرد جزء من كل كبير انتشر في الشوارع.. ليضم الغني والفقير والمتعلم والجاهل.. لم يغير المؤلفون في شكل رسائل التويتر.. أو كما يطلق عليها .. التويتات.. أي تغريدات العصافير.. نسقوا شكل الكتاب بحيث يشبه التويتر نفسه.. فالطريقة التي يعمل بها تويتر هو أن كل مستخدم يختار الأشخاص الذين يريد ملاحقة رسائلهم وأخبارهم.. وسط آلاف من سيل الرسائل والمستخدمين الذين يتلاحقون عليه.. ليضموا بالفعل كل أطياف الأفكار.. وليعبروا بكل الطرق.. من الأكثر عقلانية.. حتي الأشد عنفا أو بذاءة أو تطرفا.

اختار مؤلفا الكتاب التويتات التي بدت بالنسبة لهما الأكثر أهمية وتعبيرا عن أحداث الثورة بلسان صانعيها.. واعترفا بأن هذا هو اختيارهما.. فربما بدا لآخرين أن هناك مستخدمين أكثر أهمية علي تويتر لم يتضمنهم الكتاب.. وحرصا قدر المستطاع علي تسجيل توقيت كل رسالة .. وحتي كل إشاعة كانت تسري بين أهل تويتر في تلك الأوقات المشتعلة.. فلم يكن الهدف هو توثيق "حقيقة" ما جري أثناء الثورة.. وإنما فقط.. توثيق "كل" ما جري.. بانفعاله.. وانفلاته.. لأن جوهر الإعلام الجديد هو أن كل شيء متاح.. ومباح.. الصواب.. والخطأ.. وما عليك إلا أن تختار ما الذي تصدقه.

هي رسائل مختصرة لكنها تقول الكثير.. متناثرة.. لكن يجمعها رابط الصدق.. وعدم الادعاء.. بسيطة.. لكنها ترسم لوحة شديدة التكامل .. من زاوية ميدانية عن أحداث غيرت شكل العالم العربي كله.. بلا رتوش الفضائيات.. ولا توجهات الصحف.. ولا مصالح نظام قديم أو جديد.

1- الشرارة الأولي: يوم 18 يناير.

- Gsquare86 (gigi Ibrahim) :

رجل أشعل النار في نفسه أمام مجلس الشعب مرددا شعارات ضد أمن الدولة في التاسعة من صباح اليوم

arabawy:

كيف يصل الناس لمرحلة إشعال النار في أنفسهم؟.. أقترح أن يشعلوا النار في أقسام الشرطة والتعذيب أفضل.

Norashalaby:

أعتقد أن الوقت قد حان لكي يشعل مبارك النار في نفسه.. فهو الذي يستحق الحرق فعلا.

Gsquare:

لم يعد هناك شيء بيد مبارك الآن لكي يوقف سيل الجنون الذي سيضع حدا لحكمه.. سوف يحدث الأمر هذا العام.

Monasosh:

هناك شيء ما يفطر القلب حزنا عندما تسمع عن شخص أشعل النار في نفسه.. في محاولة شديدة اليأس لكي يصل صوته لشخص ما.. متي سننزل إلي الشوارع يوم 25 يناير؟

Ghoneim (wael ghoneim):

رغم كل التحذيرات التي تلقيتها من أقاربي وأصدقائي.. إلا أنني سأنزل في مظاهرات 25 يناير.. هل هناك من سيذهب لمظاهرات جامعة الدول العربية؟

Travellerw(mo-ha-med):

نعم أنا قلق مما سيحدث غدا.. ولذلك سأذهب.. لا يمكن أن نسمح لهم بإرهابنا.

- Gsquare86 (gigi Ibrahim) :

سيكون يوم غد يوم 25 يناير هو ما نريد له أن يكون.. لذلك فلنجعله انتفاضة لا تنسي بالنسبة للشرطة.

2- الثلاثاء 25 يناير.. يوم بدأت الثورة:

Travellerw(mo-ha-med):

الشرطة ألقت الحجارة علي المتظاهرين بينما نحن نرفع أيدينا.. نحن غير مسلحين.. وهم بكامل عدتهم وعتادهم.. نحن الأقوياء وهم الضعفاء.

Adamakary (adam makary):

مطالب المتظاهرين: رفع الحد الأدني للأجور.. إقالة وزير الداخلية.. إنهاء حالة الطوارئ.. وتحديد مدة الرئاسة.. المظاهرات ستكون في كل مكان في مصر.. في شبرا.. وأمام جامعة القاهرة.. والمهندسين.. وفي الشارع الذي تقع فيه جامعة الدول العربية.. ودعونا لا ننسي أن بعض نواب البرلمان المؤيدين لمبارك قالوا من قبل إنه من الممكن إطلاق النار علي المتظاهرين لو أنهم شكلوا تهديدا علي الأمن القومي.

Sarangb:

شكل ميدان التحرير يثير الرعب.. أكثر من كوردون أمني في كل مكان.. سيارات إطفاء.. عربات أمن مركزي... عساكر أمن.

Norashalaby(nora shalaby):

من المبهج رؤية ضباط الشرطة يعملون في غاية القلق والتوتر والضغط يوم عيدهم.

Gsquare86(gigi Ibrahim):

لا تدعوا الشرطة تخيفكم بتواجدها.. لقد كانوا دائما موجودين.. وسيظلون موجودين.. الآن دقت ساعة التحرك.

Manar mohsen (manar mohsen):

المتظاهرون في قصر النيل يتعرضون للضرب.. ويسير المتظاهرون وهم يرددون.. "حرية".

Ghoneim (wael ghoneim):

تعالوا إلي دار الحكمة.. قوات الأمن سمحت للناس بالانضمام إلينا.. ووصل عددنا إلي بضع مئات.

Gsquare86(gigi Ibrahim):

أتأمل رد فعل أهالي شبرا في الشرفات.. وهم يرددون شعارات المظاهرات معنا.

Ashrafkhalil(ashraf khalil):

سيدة مسنة لم يبق في فمها سوي 4 أسنان تردد بسعادة شعارات المظاهرة التي تمر بها في بولاق.. هذه هي أكبر مظاهرات شهدتها مصر منذ عدة أعوام.. وجموع المتظاهرين أزاحت قوات الأمن أمام دار القضاء العالي في وسط البلد.

Monasosh:

أعرف أن ذلك قد يبدو سخيفا.. لكنني لم أشعر بأن هذه بلدي أكثر من اليوم.

Ashrafkhalil(ashraf khalil):

عساكر الأمن المركزي تبدو عليهم التعاسة.. والحشود تشكل ضغطا هائلا عليهم.. عيد شرطة سعيد يا شباب!

Tarekshalaby (tarek shalaby):

إن الأمر يحدث بالفعل.
Travellerw(mo-ha-med):
أحداث عنف علي كوبري الجلاء.. صمدنا.. لكننا الآن عالقون علي الكوبري.

Monasosh:

أنا متجهة نحو كوبري قصر النيل.. هناك حشود كبير.. واحتمال كبير أن يكون هناك عنف.. ربنا يستر.

Ghoneim (wael ghoneim):

تعرضنا لضرب وحشي علي يد رجال الشرطة.

Sandmonkey (mahmoud salem):

ضابط شرطة يتحدث عبر الموبايل:"أيوه يا باشا.. الغاز في الطريق." .. القنابل المسيلة للدموع قادمة.

Norashalaby(nora shalaby):

القنابل المسيلة للدموع رهيبة.. نعجز عن الرؤية.. الأهالي يلقون إلينا بزجاجات مياه من النوافذ.. والشرطة تطلق علينا خراطيم المياه.. ويرد المتظاهرون بإلقاء الحجارة عليهم.

Ghoneim (wael ghoneim):

تعالوا جميعا إلي التحرير.. الآن نحن بحاجة إليكم.. لسنا أقل من 10 آلاف متظاهر.. ولا وجود لقوات الأمن.. أرجوكم تعالوا إلي التحرير.

(عند هذه النقطة تم تعطيل خدمات تويتر.. ونجح بعض المتظاهرين في التحايل بعدها بطرق تكنولوجية معقدة لمواصلة بث رسائلهم عليه.

arabawy (hossam)

يا شباب.. التحرير تحول الآن إلي ساحة حرب.. عشرات الآلاف من المتظاهرين يرددون نفس الشعارات التي كان التونسيون يرددونها.

Sandmonkey (mahmoud salem):

شحنت هاتفي.. وجهزت مياه ومؤن للمتظاهرين في التحرير.. افعلوا نفس الشيء.. ادعموا أهلكم.

Ghoneim(wael ghoneim):

من المستحيل أن تعود مصر بعد 25 يناير إلي ما كانت عليه قبل ذلك اليوم.. لقد أثبتنا اليوم أشياء كثيرة.. الآن الموقف في التحرير خارج السيطرة.. منعت بصعوبة شابين من إلقاء كتلة حديدية علي سيارات الأمن من فوق الكوبري!

Mosaaberizing (mosaab elshamy):

بعض المشاهد التي لا تنسي من اليوم 25 يناير الناس يتصافحون ويتعانقون ويقدمون الورود للضباط.. نفس الناس الذين رفضوا فيما بعد أن ينهالوا ضربا علي عسكري منعزل عن زملائه.. كان هناك رجل يتظاهر علي كرسي متحرك.. ورجل كفيف كذلك.. لن أقبل أن يقول أحدهم بعد ذلك كلمة واحدة في حق ذلك الشعب.. كلنا بكينا في لحظة ما.. ومن لم يبكونا تأثرا.. بكوا بسبب القنابل المسيلة للدموع!.

26 يناير:

Sandmonkey (mahmoud salem):

دعونا لا ننسي.. ثورة تونس احتاجت شهرا كاملا لكي تنجح.. المثابرة هي مفتاح كل شيء.

Zeinobia:

هناك صدامات في مدينة نصر بين المتظاهرين وقوات الأمن.. والشعب يساند المتظاهرين.

Ashraf khalil:

علقت مع سائق تاكسي لا يؤمن بجدوي شيء:"هذا لن يؤدي إلي أي شيء.. لقد فات الوقت جدا بالنسبة لنا.. تونس وضعها مختلف.. الناس هناك أكثر تقدما منا."

Ghoneim (wael ghoneim):

الحكومة المصرية بدأت في اتخاذ بعض الخطوات الغبية التي لن تؤدي إلا إلي تشجيع مزيد من الناس علي التظاهر.. إلي كل المصريين.. السكوت الآن جريمة.

Sandmonkey (mahmoud salem):

الثورة مستمرة.. ومصر لن تتوقف.. إنها ليست حدث يوم واحد.. إنها موجة لن تتكسر.

Packafy(pakinam ahmed):

بعد يومين من التظاهر صارت القنابل المسيلة للدموع كأنها النسيم العليل.. وصارت طلقات الرصاص المطاطي أشبه بقطرات المطر.. وصارت ضربات العصي علينا كأنها تدليك.

27 يناير:

Ashrafkhalil(ashraf khalil):

من المؤكد أن عناصر الأمن المركزي صارت تشعر الآن بالإنهاك.. هذا أكبر مما تدربوا علي مواجهته.. والمتظاهرون يعرفون ذلك جيدا.

Sandmonkey (mahmoud salem):

أيا كانت النتيجة.. وأيا كان موقفك.. اخرج وانضم لأهل بلدك.. هذه هي اللحظات التي يصنع فيها التاريخ.. كن جزءاً منه.

Gsquare86(gigi Ibrahim):

اليوم هو يوم عيد ميلاد الشهيد خالد سعيد.. علينا جميعا أن ننزل غدا إلي الشوارع.. حتي لا يذهب دمه هباء.

Sandmonkey (mahmoud salem):

العربية : البرادعي يقول إنه مستعد لقيادة العملية الانتقالية في مصر.".. سحقا لذلك.. نحن لا نحتاج إلي قادة.

Manarmohsen(manar mohsen):

واحد من أفضل الأشياء في هذه المظاهرات هو أنها من الشعب ومن أجله.. ليس الأحزاب.. ولا البرادعي.. حافظوا عليها كذلك.. ودعونا نواجه الأمر.. لو فشلت مظاهرات الغد.. فستجهز الحركة مظاهرات أخري.. في يوم جمعة آخر.. لم يعد هناك مجال للعودة إلي الوراء.

Ghoneim (wael ghoneim):

صلوا من أجل مصر.. أشعر بقلق شديد من أن الحكومة قد تجهز لجريمة حرب غدا ضد الشعب.. نحن جميعا مستعدون للموت.