اغتصاب الفنانة مروى اليوم

قالت الفنانة اللبنانية مروى إن فيلمها الجديد "مشروع لا أخلاقي" قصته حقيقية تسببت لها في أزمة نفسية، مؤكدة أن مشهد اغتصابها في الفيلم لن يثير الغرائز، ولكنه سيجذب تعاطف المشاهدين.
عن دورها في الفيلم الجديد، قالت مروى: "أجسد شخصية صعبة ومركبة بها انتقالات ومراحل نفسية كبيرة في الفيلم، لذا شعرت أثناء تأديتي لها بأنني تأزمت نفسيا بشكل كبير".
واستطردت "يشاركني في بطولته الفنانة الكبيرة تيسير فهمي التي تعود إلى السينما بعد غياب طويل، ومعي كذلك الفنانون عزت أبو عوف وطلعت زكريا وأشرف مصيلحي".
وتؤكد مروى أن الفيلم يحتوي كثيرا من المشاهد الصعبة، التي أثرت بشكل كبير على نفسيتها.. وعن أصعبها تقول: "أصعب المشاهد كان مشهد اغتصابي على يد الفنان أشرف مصيلحي، وهناك مشهد آخر لموت الشخص الذي أحبه في الفيلم.
وتابعت "بصفة عامة أستطيع أن أقول إن هذا الفيلم سيمثل نقلة فنية كبيرة في حياتي؛ لأن مساحة التمثيل الحقيقي به كبيرة.. وأنا سعيدة بثقة المخرج والمنتج والمؤلف، الذين أجمعوا على اختياري لتأدية مثل هذه الشخصية الصعبة، وإن شاء الله أكون على قدر المسؤولية".
وتشير مروى إلى أنها لا تخشى الهجوم عليها بسبب تأديتها مشهد الاغتصاب، حيث تقول: "المشهد سيظهر على الشاشة بشكل يثير التعاطف وليس الاشمئزاز.. فلا توجد به أية إثارة للغرائز، كما أنه لا يحتوي أي نوع من العري.. حيث قام المخرج محمد حمدي بتصوير المشهد بطريقة محترمة للغاية، وأنا سعيدة جدّا بالعمل معه؛ لأنه فعلا مجتهد ويمتلك رؤية فنية خاصة".