تقرير كامل وصور وفيديو مظاهرات مصر جمعه الرحيل لحظة بلحظة اليوم 4/2/2011

انتهى اجتماع اللجنة الوطنية لمتابعة مطالب الثورة الشعبية - المنبثقة من البرلمان الشعبى – بحزب الغد صباح اليوم إلى 5 توصيات أعلنها الدكتور عبد الجليل مصطفى المنسق العام للجمعية الوطنية للتغيير تتمثل فى رفض ما جاء فى خطاب الرئيس مبارك أمس، والتأكيد على أن اللجنة ليست ضد التفاوض ولكنه مشروط برحيل الرئيس مع استمرار الاعتصام والإضراب العام والاستعداد الكامل لجمعة الرحيل وتشكيل لجنتين، الأولى ميدانية لمباشرة أحوال المتظاهرين فى ميدان التحرير وتتكون من: عبد الجيل مصطفى وأسامة الغزالى الحرب وأيمن نور والدكتور محمد البلتاجى وأبو العز الحريرى وأحمد ماهر منسق 6 إبريل، واللجنة الثانية إعلامية تتكون من أحمد إدراج وسيد الغضبان وصلاح عفيفى.

وأعلن أيمن نور مؤسس حزب الغد رفض الحزب خطاب الرئيس مبارك، واصفاً إياه بالمحبط، لأنه لم يقدم الحد الأدنى من المطالب الشعبية، قائلاً إن تعديلات المواد 76 و77 ليست كافية، حيث إنه تجاهل المادة الأخطر وهى المادة 88 الخاصة بنزاهة العملية الانتخابية.

وقال نور، إن الحوار مع الرئيس أصبح مستحيلاً، موضحاً أن الغد يقبل بالحوار فور تنحى الرئيس وصولاً للأجندة التالية والتى تتمثل فى تفكيك منظومة الفساد والاستبداد وأولها الحزب الوطنى مع إعادة هيكلة مباحث أمن الدولة وتحرير السياسة من القبضة الأمنية، مضيفاً أن الغد يطالب بحل مجلسى الشعب والشورى وهيكلة الإعلام وانتقال سلمى للسلطة وتشكيل جمعية لوضع دستور جديد للبلاد ومحاسبة كافة المسئولين عن الجرائم التى ارتكبوها ضد الشعب والمتظاهرين.

من جانبه وصف الدكتور محمد البلتاجى محاولات بعض الأحزاب الأخرى بالتفاوض مع النظام بأنه خارج نطاق الثورة، مضيفاً أن هناك لجنة مفوضة حالياً لإدارة الأزمة وعلى رأسهم البرادعى.

وأكد الغزالى حرب، أنه تحدث صباح اليوم إلى السفرة الأمريكية، مطالباً إياهم برفع أيديهم عن دعم الرئيس مبارك، حيث قال إنهم إن لم يكفوا عن دعم مبارك، فإن الشعب سيدفعهم الثمن غالياً.

مصطفى النجار منسق حملة دعم البرادعى لمطالب التغيير، قال إن أمريكا تدعو مبارك لاحترام مطالب الشعب.