اخبار المظاهرات اليوم فى ليبيا للحظة بلحظة 21/2/2011

أفادت تقارير غربية أمس، الأحد، أن السلطات الليبية استعانت بعدد من قوات حركة العدل والمساواة السودانية الموجودة بأنحاء الجماهيرية الليبية باعتبارهم مرتزقة لإظهار التأييد لنظامه، والمشاركة فى الهجوم على الجماهير الغاضبة التى خرجت تطالب برحيل الرئيس الليبى معمر القذافى فى مدن "بنغازى ودرنة والبيضاء واجدابيا والكفرة" ومناطق أخرى عدة.

ونقلت صحيفة الانتباهة عن المواطنين المحتجين بليبيا بحسب تقارير أنه تم أسر "20" شخص من جنسيات تشادية ونيجيرية، فيما اتهمت مصادر ليبية عناصر قالت إنها تنتمى لجنسيات "سودانية، تونسية، مصرية، تركية، فلسطينية وسورية، وكلفت بالتحريض على القيام بالاعتداءات التى شهدتها المدن الليبية على مدى الأيام الماضية.

ومن ناحيتها أكدت الخارجية السودانية أن جميع السودانيين فى الجماهيرية الليبية بخير، قائلة "إن القنصلية العامة فى بنغازى لم تتلق أى بلاغات عن إصابات أو خسائر فى الممتلكات والأرواح وسط السودانيين".

ومن جانبه نفى خالد موسى، المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية إصابة أى من أفراد الجالية فى الأحداث، قائلا: "إن الإشارات التى سربتها بعض الجهات حول ضلوع بعض السودانيين فى الأحداث الجارية تعتبر عارية من الصحة تماما وتفتقد للمصداقية".

وأضاف موسى أن الجاليات السودانية تشتهر باحترام القوانين المحلية ولا تتدخل فى الشئون الداخلية للدول.