بدون وعى فتاة بريطانية تترك مولودها فى شارع بدبى وتهرب

ألقت شرطة دبى القبض على فتاة بريطانية (18 عاماً)، بمولودها فى شارع عام بدبى بعدما حملت به من مواطن بريطانى فى بلدها من دون زواج.

وقالت صحيفة الإمارات اليوم، الخميس، أن مسئولا فى شرطة دبى أفاد بأن الشرطة عثرت الشهر الماضى على رضيع حديث الولادة فى شارع بالقرب من مجمع سكنى فى منطقة بر دبى، إثر بلاغ تلقته من حارس يعمل فى المجمع.

وأضاف أن "دورية أمنية عثرت على الرضيع، الذى بدا حديث الولادة، بصحة مستقرة، فنقلته على الفور إلى مستشفى الوصل فى دبى لتلقى الرعاية الطبية اللازمة، فيما وضعت الإدارة العامة للتحريات خطة بحث موسّعة للعثور على والدة الطفل، أو الشخص الذى تركه فى الطريق العا"، وتابع المصدر أن "خطة البحث ركزت على فرضية أن والدة الطفل ربما لجأت إلى مستشفى لتلقى العلاج من أعراض الولادة، وتم نشر فرق عدة جابت مستشفيات متعددة، وبدأت بالقريبة من الموقع الذى ترك فيه الرضيع، وتوصلت إحدى الفرق إلى ملاحظات سجلها طبيب حول معالجة فتاة عمرها 18 عاماً، كانت تعانى نزيفاً يرجح أنه ناتج عن الولادة، لكنها ادعت سبباً آخر".

وحصل الفريق على بيانات المرأة من المستشفى وتوصّل إلى محل سكنها، وبمواجهتها اعترفت بأنها تعرّفت إلى شاب من جنسيتها وحملت منه فى بلادها من دون زواج، وعلمت بحملها بعد قدومها إلى الإمارات.

وذكرت أنها "ظلت تراجع خلال فترة الحمل أحد المستشفيات، إلى أن أوشكت على الولادة، فوضعته خارج المستشفى وقررت تركه أمام مجمع سكنى، بعدما ظنت أن تسجيله أمر صعب فى ظل عدم وجود والده".

وتابع المصدر أن "والدة الرضيع كانت تعانى غالباً اضطرابات نفسية تصيب النساء عادة بعد الولادة، خصوصاً أنها صغيرة فى السن، وربما تخوفت من تحمل مسئولية الطفل بمفردها، ما دفعها إلى ارتكاب هذا السلوك"، لافتاً إلى أن "قنصلية بلادها تدخّلت للتواصل مع الأب وتسجيل المولود باسمه حفاظاً على مستقبله، وتم تسليم الرضيع إلى أمه حتى ترعاه، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية معها".

ولم يحدد المصدر طبيعة الإجراءات التى ستتخذ ضد والدة الطفل، لكن القانون الإماراتى يعاقب من يعرّض حياة الطفل للخطر.