كسوف جزئى للشمس عند الساعة العاشرة و31 دقيقة صباحا فى مصر الثلاثاء 4/1/2011

صرح الدكتور صلاح محمد محمود رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية بأن المعهد استعد لرصد أول كسوف للشمس فى العام الميلادى الحالى والذى سيحدث غدا بصورة جزئية ويبدأ فى شمال الجزائر وينتهى فى شمال غرب الصين وتشاهده مدينة.

وأضاف محمود أن هذا الكسوف سيكون الوحيد الذى ستتمكن من مشاهدته مصر والدول العربية خلال العام الجديد إذ أن الكسوفات الثلاثة الاخرى التى ستحدث على مدى عام 2011 ستكون غير مرئية فى الدول العربية.

وحذر رئيس المعهد المواطنين من النظر إلى قرص الشمس مباشرة وقت حدوث الكسوف الجزئى للشمس .. حيث يتسبب النظر إليه فى أحداث أضرار بالعين قد تصل إلى درجة العمى المؤقت.. لافتا إلى أن الكسوف سيبدأ فى مدينة القاهرة عند الساعة التاسعة ودقيقتين صباحا، وتبلغ أكبر نسبة له عند الساعة العاشرة و31 دقيقة صباحا، حيث سيحجب القمر 55% تقريبا من قرص الشمس.

وأضاف أن الكسوف سيبدأ بصفة عامة فى شمال الجزائر وستكون فرصة جيدة لتصويره أثناء شروق الشمس فى مدن غرب أوروبا مثل مدريد وباريس ولندن وكوبنهاجن وتبلغ اكبر نسبة للكسوف فى شمال السويد حيث تصل إلى 8،85% وينتهى الكسوف فى شمال غرب الصين.

وأوضح أن ظاهرة الكسوف الشمسى تحدث فى نهاية الشهر الهجرى وعند اقترانه بالشهر الهجرى الجديد.. موضحا أن هذا يعنى حدوث الكسوف عادة حينما يكون القمر أثناء دورته الشهرية حول الأرض فى طور المحاق فى نهاية الشهر القمرى وقبل ولادة الهلال الجديد مباشرة حيث يقع القمر بين الأرض والشمس على خط الاقتران وهو الخط الواصل بين مركزى الأرض والشمس.

وذكر أن ظاهرة الكسوف الشمسى تفيد فى التأكد من بدايات الأشهر القمرية "الهجرية" إذ يحدث الكسوف فى وضع الاقتران أى أن حدوثه يشير بقرب ولادة الهلال الجديد، ويعتبر مركز الكسوف هو موعد ميلاده القمر الجديد.