احدث واخر اخبار المظاهرات فى المنصورة اليوم 27/1/2011

تظاهر آلاف المواطنين ونشطاء الحركات السياسية بمدينة المنصورة اليوم، الأربعاء، وبدأت المظاهرة فى الساعة الثانية ظهراً بداية من ميدان مشعل لتصل إلى وسط المدينة بشارع بور سعيد لينضم إليها المئات من المواطنين من المناطق لشعبية حاملين علم مصر وصورة كبيرة لوزير الداخلية تطالب برحليه حاملين لافتات "لا للطوارئ" و"يا حبيب كفاية تعذيب" و"إعانة للبطالة 400 جنيه" و"عاوز أتجوز" و"إذا الشعب يوما أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر" و"يوم الكرامة انتفاضة مصرية" و"عاوز اشتعل باريس" و"أنا موظف أنا مطحون".

اتجهت المظاهرة فى ظل تواجد أمنى مكثف باتجاه كوبرى طلخا إلا أن قوات الأمن اعترضتهم قبل الوصول إلى الكوبرى فاتجهوا من السكة الجديدة إلى شارع الجمهورية "أكبر شوارع المنصورة" وسط اشتباكات خفيفة بين الأمن والمتظاهرين لمنع زحفهم نحو مبنى المحافظة حيث أغلق الأمن طريق "الهابى لاند" فاتجه المتظاهرون نجو شارع المختلط حتى وصلوا إلى ميدان المحافظة ليجدوا قواتا كثيفة من الأمن فى انتظارهم فاتجهوا إلى منطقة "توريل" ومنها إلى منطقة "كفر البدماص" أكبر المناطق الشعبية فى المدينة لينضم المئات إلى المظاهرة وأصبحت فى حجم يصعب السيطرة عليه.

حدثت بعض الاشتباكات مع الأمن أمام سوق الخضار وعند اتجاه المظاهرة إلى شارع الجمهورية حاصرت القوات نصف المظاهرة فى شارع ضيق وألقت القبض على 5 من المتظاهرين فقرر المتظاهرون الاعتصام فى مكانهم وصلوا صلاة العصر وبدأت مفاوضات مع الأمن بالإفراج عن المقبوض عليهم وأمام ضغط المواطنين والهتافات "عاوزين أخواتنا" انضمت المظاهرة من جديد واتجهت إلى مبنى المحافظة واعتصموا هناك.

ومع مرور الوقت بدأ الأمن يفقد أعصابه وبدأت بعض التحرشات بالمتظاهرين إلى أن أمر اللواء أحمد عبد الباسط "مدير أمن الدقهلية" بتحرك السيارات المدرعة وإلقاء القنابل المسيلة للدموع وقنابل الغاز والضرب بالعصى الكهربائية وبالصاعق الكهربائى ولم يفرق الجنود بين رجل وامرأة فتم إصابة العديد من السيدات والفتيات ضربا وأصيب العشرات من المواطنين والجنود باختناقات شديدة وتفرقت المظاهرة، وتم إلقاء القبض على 32 متظاهراً من بينهم "إبراهيم عبد النبى" المحامى ومرشح مجلس الشعب 2010 .

وتجمع المتظاهرون من جديد عند نقطة البداية بميدان مشعل فانقض عليهم الأمن واعتقل ما يزيد عن 17 منهم بينهم "محمد شبانة" المحامى والناشط فى مجال حقوق الإنسان، وتحولت المنطقة إلى ثكنة عسكرية وأمرت أصحاب المحلات التجارية بإغلاقها.

وتم فض المظاهرة إلا أن أعداد قليل، بالإضافة إلى قيادات نقابة المحامين بالدقهلية اتجهت إلى معسكر الأمن المركزى بـ"سندوب" للمطالبة بإطلاق سراح زملائهم المحامين، وبعد مفاوضات تم إطلاق سراحهم إلا أنه تم رفض إطلاق سراح باقى المعتقلين.