احدث واخر اخبار المظاهرات فى المحلة الغربية اليوم 25/1/2011

فرضت أجهزة الأمن بالغربية إجراءات مشددة على مداخل ومخارج مدينتي طنطا والمحلة الكبرى التي ستشهد وقفات احتجاجية في "يوم الغضب"، بعد أن حدد القائمون على الوقفة أماكن التجمع، وهي: أمام قسم أول المحلة (البندر)، وديوان عام المحافظة، برغم إجماع القوى السياسية والنقابات، على أن تكون مدينة المحلة الكبرى مكانا لتجمع كافة القوى السياسية، مع استقبال وفود من محافظات أخرى مجاورة، مثل كفر الشيخ والدقهلية والمنوفية.

ووضعت أجهزة الأمن المتاريس على مدخل مدينة المحلة ونصبت كمينا هناك، ولجأت إلى إيقاف السيارات وتفتيشها وعدم السماح بدخول أحد إلا بعد التأكد من هويته أو إدخاله عن طريق منسقي الوقفة من حزب الجبهة وشباب 6 أبريل الذين طبعوا أرقام التليفونات الخاصة بالأعضاء على مطالب الوقفة ليتسنى الاتصال بهم عند منع الأمن أحدا من الدخول للمشاركة.

وفي حين أعلنت أحزاب الأحرار والجمهوري الحر عدم المشاركة تنفيذا لتعليمات قيادتها، أكد ممثلو أحزاب الوفد والجبهة والتجمع والناصري ومصر الفتاة والعمل والأمة المشاركة في الوقفة.

وقال أحمد عبد الله ممثل الحركة الوطنية للتغيير، وأحد قادة الإضراب أن المطالب محددة ومعروفة ومن بينها المطالبه بتنفيذ الأحكام القضائية الخاصة بطرد الحرس الجامعي من الجامعات، ورفع الحد الأدنى للأجور إلى 1200 جنيه، ومنح إعانة بطالة لكل خريج تقدر بـ500جنيه، وإلغاء حالة الطوارئ.

وأضاف سليم عبد الله ممثل شباب الإخوان المسلمين، أن التونسيين أعطونا الأمل وسنسير على نفس النهج، وقال إبراهيم مكاوي ممثل التجمع إن الهدف الأسمى الآن يكمن في طريقة تجميع أنفسنا وتوحيد الجهود ليكون يوم 25 يناير هو البداية الحقيقية لعهد جديد.

من جهة أخرى، أجلت مديرية أمن الغربية الاحتفال بعيد الشرطة ليوم الأربعاء، بدلا من اليوم، ونقل الاحتفال إلى مديرية أمن الغربية بدلا من نادى الشرطة، كما هو معتاد كل عام.