الثلاثاء، 25 يناير، 2011

احدث واخر اخبار المغرب اليوم فى الصحف 25/1/2011

المساء:
تغييرات مرتقبة بالمجلس الاستشارى للشئون الصحراوية
اهتمت صحيفة المساء بخبر تأخر تنصيب المجلس الملكى الاستشارى للشئون الصحراوية (كوركاس)، حسب مصادر مطلعة، إلى انتظار ما يمكن أن تسفر عنه المفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو، التى انطلقت أمس الجمعة فى جولة جديدة غير رسمية فى ضواحى نيويورك، برعاية المبعوث الشخص للأمين العام الأممى كريستوفر روس، وحضور كل من الجزائر وموريتانيا.

وكان الملك محمد السادس قد أعلن فى خطاب له بمناسبة الذكرى الخامسة والثلاثين للمسيرة الخضراء فى نوفمبر الماضى عن قرب إعادة هيكلة المجلس الملكى الاستشارى للشئون الصحراوية، الذى تم تنصيبه فى 25 مارس 2006، بإصدار ظهير جديد للمجلس، وإدخال إصلاحات جوهرية تخص تركيبته وصلاحياته.

وقالت المساء حسب مصادرها، إن هذا التأخر قد يكون أيضا بسبب صعوبة اختيار رئيس جديد للمجلس يحظى بالإجماع بين مختلف قبائل الصحراء، خصوصا بعد الخلافات التى كانت تندلع داخل المجلس فى الفترة السابقة بسبب طريقة تدبير خليهن ولد الرشيد لأموره الداخلية وعدم مراعاته الحساسيات القبلية الأخرى الممثلة داخل الكوركاس، مما عرقل عمله ودفع العديد من الأصوات إلى توجيه الانتقادات إلى المجلس السابق المجمد حاليا.

هسبريس:
دعوة مغربية- إسبانية إلى تجديد اتفاقية الصيد
دعا المشاركون فى اللقاء الأول لمهنيى الصيد البحرى المغاربة والإسبان، أول أمس السبت بطنجة، إلى تجديد اتفاقية الصيد البحرى الموقعة بين المغرب والاتحاد الأوروبي، بهدف إرساء شراكة مربحة للطرفين تأخذ بعين الاعتبار ديمومة الموارد.

وحسب ما نقلته جريدة هسبريس الالكترونية، فإن المشاركين عبروا فى توصيات توجت أشغال هذا اللقاء، الذى نظمته فيدرالية الصيد البحرى وتربية الأحياء المائية بحضور ممثلى أهم الجمعيات المهنية فى قطاع الصيد البحرى بالمغرب وإسبانيا، عن التزامهم بالعمل من أجل تحسيس الرأى العام بالبلدين بمدى أهمية اتفاق شراكة مغربى أوروبى حول الصيد البحرى.

كما أكدوا عزمهم على التعبئة للتدخل لدى السلطات المعنية بالبلدين ولدى الاتحاد الأوروبى بهدف الدفاع عن المصالح المشتركة لمهنيى الصيد البحرى وتربية الأحياء المائية ودعم الاستثمارات الثنائية.


الصباح:
أسلحة جزائرية قرب الجدار الأمنى
قالت صحيفة الصباح حسب مصادر مطلعة ، إن المخابرات الجزائرية التزمت بتوفير كافة الإمكانيات والوسائل الضرورية لاحتفالات جبهة بوليساريو بالذكرى 35 لإعلان الجمهورية الوهمية فوق التراب الجزائرى.

وكشفت المصادر نفسها، أن شاحنات عسكرية وعتادا سيتم نقله إلى المنطقة العازلة فى تيفاريتى، قصد تنظيم الاحتفالات على مقربة من الجدار الأمنى العازل، مضيفة أن عناصر بوليساريو اعتادوا بفعل بعد المسافة بين مخيمات تندوف ومنطقة تيفاريتى، نقل صحراويين يعيشون بشمال موريتانيا وتقديمهم على أساس أنهم يتحدرون من المخيمات، كما تستدعى لاحتفالاتها وسائل الإعلام لتكرار أسطوانة العودة إلى الحرب على مسامعها.