احدث واخر اخبار المظاهرات والمتظاهرون بالسويس يحاولون إحراق قسم الأربعين 2011

قامت مجموعة من المتظاهرين بالسويس بإلقاء قنابل المولوتوف على قسم الأربعين فى محاولة لإحراقه، وإشعال إطارات السيارات أمام القسم، مما أدى لاشتعال النيران الكثيفة حول القسم وامتداد آثارها إلى السور الخارجى للقسم.

كما قام المتظاهرون بقذف القيادات الأمنية المتواجدة أمام القسم بالحجارة، وفرضت قوات الشرطة حصاراً أمنياً حول القسم، مانعين أياً من المواطنين من الاقتراب من القسم لمسافة تزيد على 200 متر، وهرعت سيارات المطافئ والإسعاف إلى القسم

فقدت ابنى الوحيد الذى كان يساعدنى على متاعب الحياة، بهذه الكلمات تحدثت والدة القتيل "مصطفى رجب" (22 سنة) ابن قرية عامر محافظة السويس، والذى فقد حياته أثناء اندلاع مظاهرات يوم الغضب بالسويس.

وقالت الأم الثكلى، كان العائل الوحيد لأسرته بعد وفاة والده الذى ترك له من الإخوة 4 بنات تحت رعايته.

وقالت شقيقاته، أخونا كان يعمل بشركة السويس للأسمنت بنظام اليومية، ولا يتأخر عن تلبية احتياجاتنا.

وأضاف، كان "مصطفى" حنوناً جداً معنا، يعتنى بوالدته المريضة التى تعانى من الفشل الكلوى ودائماً ما كان يذهب معها للمستشفى أثناء الغسيل الكلوى.

أما سليمان صابر، فهو القتيل الثانى، متزوج وله ولدان وبنت، ابنه الأكبر "جمال" فى الصف الثالث الابتدائى ويليه "محمد" (7 سنوات) ثم ابنته "رحمة" التى تبلغ من العمر سنة ونصف.

ويقول شقيقه ناصر، سليمان طول عمره فى حاله، كان محباً للناس ولا أتذكر أنه فى يوم أساء إلى أحد ولا توجد له أى توجهات سياسية، فما هو ذنب أطفاله الصغار أن يفقدوا عائلهم.

ويضيف شقيقه الأصغر سامح، سليمان كان محباً لأفراد أسرته ويربى أولاده أفضل تربية، لقد كان أخاً وصديقاً والآن تنزف قلوبنا من الحسرة عليه والألم على فراقه.

القتيل الثالث غريب عبد العزيز (44 سنة)، هو العائل لأسرة مكونة من 4 بنات وزوجة، كان يعمل فراناً، وأكبر بناته 10 سنوات امتلكها البكاء، وهى أمام المشرحة فى حالة انهيار.

وقالت شقيقته، ترك بناته الأربعة دون عائل، فقد كان رجلاً طيباً يكره المشاكل، أما زوجته لم تستطع التفوه بكلمة واحدة بعد أن أصابها الذهول.

أكدت مصادر قريبة الصلة من الشيخ حافظ سلامة قائد المقاومة الشعبية بالسويس، إنه لا صحة لما تردد عن إصابة الشيخ سلامة خلال مشاركته فى المظاهرات الدائرة اليوم بالمحافظة، وقال إن الشيخ يتواجد الآن فى مقره السكنى بمسجد الشهداء بالسويس.