احدث واخر اخبار وتطورات المظاهرات فى يوم الغضب الثالث اليوم 2011

قررت اللجنة التنسيقية للقوى السياسية والأحزاب المعارضة بالفيوم فى اجتماعها الذى عقدته مساء أمس، الأربعاء، بمقر حزب الأحرار بمدينة الفيوم التقدم ببلاغ إلى المستشار عبد الحى فازورة، المحامى العام الأول لنيابات الفيوم، ضد الأجهزة الأمنية التى قامت بإلقاء القبض على 12 من عناصر القوى السياسية بالمحافظة أثناء تجمعهم بمنطقة البارودية بمدينة الفيوم لتنظيم مظاهرة، وجميعهم من الطلاب، وهناك عدد منهم من لديه امتحانات اليوم، وقد حال القبض عليهم دون تأديتهم لامتحاناتهم.

وطالبت الأحزاب بالإفراج الفورى عن هؤلاء الطلاب، من ناحية أخرى قررت اللجنة فى اجتماعها تنظيم مظاهرة سلمية غدا بعد صلاة الجمعة بمسجد عبد الله وهبى بمدينة الفيوم، وذلك استمرار للمظاهرات التى تقوم بها القوى الوطنية بأنحاء الجمهورية للتنديد بالفقر والبطالة.
قدم عمران مجاهد، عضو البرلمان الشعبى المقرر انعقاده يوم الأحد القادم بمقر حزب الغد بأول طلب إحاطة إلى وزير الداخلية، حول قيام رجال الشرطة بإلقاء القبض على عدد من المشاركين فى مظاهرات الغضب فى مختلف محافظات مصر، وذلك لبث الرعب فى نفوس المواطنين

وأشار إلى أن التكثيف الأمنى المبالغ فيه بجميع الميادين العامة والذى ظهر فى صورة استعراض أمنى للداخلية، مما أصاب المواطنين بالخوف والفزع ورسخ لدى المواطنين أن الأمن يعمل ضدهم ويعمل لصالح النظام وضد مصلحة الشعب المطحون الذى أراد أن يعبر عن رأيه، وهذا يتنافى مع ما نعرفه كلنا بأن الشرطة فى خدمة الشعب، وليست فى خدمة النظام

وأكد على أن أبناء جهاز الشرطة هم أبناء هذا الوطن وهم أخوة لنا وتربطهم صلات دم ونسب بكل أسرة مصرية، وكان يجب أن يكونوا فى حيادية تامة، وأن يعملوا على تأمين وحراسة هؤلاء المواطنين الذين خرجوا، ولا يحملون معهم أى وسيلة تحض على العنف.

وقال إنه من الواضح لنا أن الأمن تعامل معهم بالقوة والعنف خاصة فى اليوم الثانى لانتفاضة الغضب، وركز مجاهد على ضرورة تغيير الدستور بما يتواءم مع خدمة المواطن المصرى، وكذلك إرساء مبدأ تداول السلطة وتكوين حكومة ائتلافية انتقالية، لحين إجراء انتخابات تشريعية لجميع المجالس الشعبية والنيابية.

أفرجت نيابات القاهرة بعابدين وشمالى وجنوب القاهرة عن أكثر من 250 من معتقلى يومى الثلاثاء والأربعاء، بينما أكدت تقارير طبية عن وفاة المجند أحمد عزيز، وحسب ما نقلته هيئة الدفاع عن المعتقلين فأنه لم يتوفى نتيجة الضرب ولكنه سقط نتيجة الإعياء وعدم تحمل الضغط ولم يوجد به أى إصابات إلا كدمة أسفل الجانب الأيمن من جسمه.

وقالت هيئة الدفاع عن متظاهرى يوم الغضب، التى تضم عددا كبيرا من المحامين من مختلف التيارات السياسية والمنظمات الحقوقية، إن النيابة أفرجت عن 77 معتقلا من نيابات محكمة جنوب القاهرة، فيما تم الإفراج عن 40 من نيابات شمال القاهرة ، وعدد يزيد عن 20 من نيابات عابدين.

وذكر المحامون أن المجند أحمد شعبان الذى تم نقله للمستشفى مصابا مع المجند أحمد عزيز الذى توفى ، قال فى التحقيقات، إنه تلقى التعليمات بالتقدم والتعامل مع المتظاهرين فى ميدان التحرير وأنه وعزيز كانا فى الصفوف الأولى، لكنه بعد خطوات شعر بإعياء شديد فسقط على الأرض وبجواره أحمد عزيز الذى حدث له حالة إغماء ولم يشعر بنفسه إلا وهو فى المستشفى، نافيا أن يكون رأى أى أحد من المتظاهرين تعرض له ولا لعزيز بالضرب – حسبما نقل بعض المحامين-.

وأكد طارق العوضى أحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين، أنهم تقدموا بطلب للنيابة بإخلاء سبيل الطلاب وعددهم 25 لديهم امتحانات ما بين اليوم الخميس والسبت، وكذلك تقدموا بطلب لشخص مصاب بالسرطان ولا يقوى على الحركة كثيرا ويحتاج لأدوية دورية طوال اليوم، مضيفا أنه تم الإفراج عن 2 فقط بمجرد سؤالهم عن سبب تواجدهم فى المظاهرات، مشيرا إلى أن معظم الذين تم التحقيق معهم لم يكن لهم أى انتماء سياسى وجميعهم شباب.فيما ذكر بعض المعتقلين الذين تم الإفراج عنهم مساء أمس أن قوات الأمن أطلقت سراحهم من أمام معسكرات الأمن المركزى بالجبل الأحمر.
اعتقلت السلطات المصرية ألف شخص على الأقل منذ انطلقت، الثلاثاء الماضى، التظاهرات الاحتجاجية على النظام ، كما أفاد مصدر أمنى اليوم، الخميس، فى حين يعتزم المعارضون مواصلة حركتهم الاحتجاجية.

وانتشرت قوات الأمن بكثافة فى وسط القاهرة بعد يومين من التظاهرات غير المسبوقة ضد النظام الذى يحكم مصر منذ ثلاثة عقود، وأسفرت هذه التظاهرات عن سقوط ستة قتلى وعشرات الجرحى.

وكانت حركة 6 أبريل الشبابية التى تقف وراء هذه التجمعات دعت المصريين إلى مواصلة حركتهم الاحتجاجية اليوم الخميس.