احدث واخر اخبار الأمن استدعى مسجلين خطر لاستخدامهم في المظاهرات 2011

قالت الحملة الشعبية لدعم البرادعي ومطالب التغيير بالإسكندرية أنه وصلتها معلومات مؤكدة أن هناك ترتيبات تمت اليوم بين الأمن وعدد من البلطجية والمسجلين الخطر الذين يتم استخدامهم في الانتخابات للاستعانة بهم فى أحداث عمليات شغب وتلف والاعتداء على المتظاهرين في يوم الغضب 25 يناير .
وقالت الحملة أن بعض هؤلاء البلطجية اتصلوا ببعض النشطاء المعروفين داخل بعض المحافظات وقالوا لهم صراحة : عندنا أوامر بالتعامل معكم وإجهاض تحركاتهم وإذا لم نفعل ذلك فسوف يتم تكديرنا من الداخلية.
وقال هؤلاء البلطجية لبعض النشطاء إن الخطة تشمل انتشارنا في مجموعات في المناطق المتوقع التظاهر فيها والاشتباك مع المتظاهرين دون أن تتدخل الشرطة ليبدوا الأمر أنها مشاجرات أهلية ليس للشرطة علاقة بها ولن تتدخل الشرطة كما حدث في سيناريو الانتخابات البرلمانية الأخيرة
وأبدت الحملة انزعاجها الشديد من هذه الأنباء وقالت “ نرجو ألا تكون المعلومات صحيحة وأهابت الحملة بالداخلية حماية المتظاهرين لأن هذه هي مسئولية الداخلية وهى التي تتحمل المسئولية القانونية والجنائية الكاملة تجاه الاعتداء على أي متظاهر
ووجهت الحملة نداء للنظام بعدم تكرار سيناريو العنف والبلطجة مع شباب مصر الذين سيخرجون بشكل سلمى وحضاري للتعبير عن مطالبهم ، ولن يستفيد أحد من أن تتحول الشوارع إلى ساحات للمواجهة بين الشباب المسالمين وبين مجموعات البلطجية.
وقالت الحملة في بيانها “يا رجال الشرطة المصرية ننزل إليكم والورود بأيدينا اليمنى وعلم مصر في اليد الأخرى ، ونحن إخوانكم وأهلكم وأبناءكم ونتوقع منكم أن تقوموا بحمايتنا وأن تمتنعوا عن الاعتداء علينا أو ترك بعض الخارجين على القانون يقومون بذلك ”
نحمل السيد وزير الداخلية ومديرى الأمن بالمحافظات مسئولية حماية كل المصريين ونعلن أننا لن يثنينا شيء عن النزول والتعبير عن مطالبنا القانونية والدستورية ، سيكون 25 يناير يوما لكل المصريين ويوما للسلام الاجتماعى وحب الوطن …دامت مصر للمصريين وبالمصريين
الحملة الشعبية لدعم البرادعى ومطالب التغيير