احدث واخر اخبار وقف قرار تحويل "كلية النصر للبنات" إلى مدرسة تجريبية

بمجرد صدور حكم محكمة القضاء الإدارى فى الإسكندرية بوقف قرار د. أحمد زكى بدر، وزير التربية والتعليم، بتحويل مدرسة كلية النصر القومية للبنات إلى "تجريبية"، توالت ردود الأفعال من طرفى الأزمة، وهما أولياء الأمور والوزارة.

أولياء الأمور طالبات "النصر للبنات"، اعتبروا الحكم بمثابة تأكيد على أحقيتهم فى اختيار نمط التعليم داخل المدرسة، وأكدوا أنهم سيجتمعون لتشكيل لجنة فيما بينهم لبحث سبل تطوير المدرسة وحمايتها، وقال علاء حفناوى، ولى أمر، "نطلب من الوزير أن يحترم حكم القضاء مثلما قال أمام مجلس الشعب".

وأوضحت ضحا ياقوت، إحدى خريجات المدرسة، أن الحكم بالنسبة لخريجات الـ "إى.جى.سى" يعد بداية وليس نهاية، وتابعت "نبحث الآن تشكيل اتحاد خريجات لوضع خطط لتنمية المدرسة"، واعتبرت "ياقوت" أن هذه الأزمة كانت لها فوائد أبرزها ظهور جيل جديد من طالبات المدرسة يشعر بالانتماء للاسم والمكان ويبدى استعداده للاحتجاج من أجلها.

من جهته وصف الدكتور شبل بدران، العميد السابق لكلية التربية بجامعة الإسكندرية، الحكم بأنه "درس" للوزير حتى يستطلع رأى عناصر العملية التعليمية قبل اتخاذ أى قرارات بشأنهم.

وأضاف "بدران" الرئيس السابق لمجلس إدارة المدرسة "القاضى أكد بالأمس، أنه لا يصح أن يتصيد الوزير الأخطاء لمجالس إدارات التعاونيات التعليمية لإصدار قرارات بحلها"، مشيراً إلى أن الأزمة تعد، وفق اعتقاده، مؤشراً على ما أسماه تسرع "بدر" فى اتخاذ إجراءات "غير مدروسة".

أما ناجى الشهابى، عضو مجلس الشورى ورئيس مجلس إدارة "قومية العجوزة"، فاعتبر أن الحكم يعكس عدم صحة مبررات "بدر" لتحويل مدارس "قومية" إلى "تجريبية"، وقال "كل المخالفات التى ذكر الوزير أنها وقعت لم تكن تستدعٍ تحويل المدارس وإنما كان مفترضاً أن ينتهى الأمر عن إخطار جهات التحقيق الرسمية".

وأوضح "الشهابى" أن الوزير بقراره الأخير، الذى أوقف القضاء الإدارى العمل به، زرع فى طلبة المدارس ثقافة جديدة وهى ثقافة التظاهر ضد سياساته، وتابع قائلاً "على الحكومة أن تحاسبه على تكدير المزاج العام للطلاب".

من جانبه رأى د. السيد بدوى، رئيس مجلس إدارة مدرسة الجزيرة القومية للغات بالزمالك، أن حكم وقف قرار "بدر" يعكس أن الأخير أخذ بوجهة نظر واحدة حينما قرر تحويل "النصر للبنات" إلى تجريبية"، وتابع "هناك مجموعة من معاونى الوزير الحالى لا يحبذون استمرار التعليم التعاونى وهم من استمع إليهم بدر فى هذه المسألة".

على الجانب الآخر، أوضح مصدر مطلع بـ "التعليم" أن الحكم الصادر أمس دفع الوزارة إلى التمهل فيما يتعلق بتناولها لملف "القوميات"، وأضاف المصدر أن هناك اتجاهاً داخل "التعليم" للتوقف عن تحويل المدارس القومية إلى تجريبية بعد احتجاجات أولياء الأمور والطلبة فى الاسكندرية مع إعادة عرض الملف على المستشارين القانونيين للوزير.

وكانت الوزارة قد حوَّلت 4 "قوميات" إلى "تجريبيات" حيث بدأ بمدرسة "جمال عبد الناصر القومية" بمصر الجديدة، وكان ذلك فى مطلع أكتوبر الماضى، ثم أعلن الأحد الماضى تحويل 3 مدارس أخرى وهى "كلية النصر للبنات" و"ليسيه الحرية" بالاسكندرية و"قومية 6 أكتوبر".

غير أن أولياء أمور الطلاب بالمدارس الثلاثة اعترضوا على القرار ووصفوه بغير القانونى وسط موجة تظاهرات فى الإسكندرية و6 أكتوبر منذ الأحد الماضى، يوم إخطار المدارس بالقرارات، وحتى إعلان المحكمة أمس وقف العمل بإحداها، وهو ما دعا أولياء أمور طلاب "الليسيه" بالاسكندرية و"قومية 6 أكتوبر" إلى التأكيد على نيتهم مقاضاة الوزير أمام مجلس الدولة أملاً فى استصدار نفس الحكم الذى صدر لصالح أولياء أمور طالبات "النصر للبنات".