احدث واخر الاخبار الأزهر يقرر توزيع أموال الزكاة على الفقراء بالبريد

الأزهر يقرر توزيع أموال الزكاة على الفقراء بالبريد لضمان وصولها لمستحقيها.. ومستشار الطيب: ندرس توزيعها على 90 ألف مستفيد شهرياً ولدينا فتوى بإرسال أجزاء منها للدول المنكوبة

قال الدكتور عبد الدايم نصير، مستشار شيخ الأزهر، إن الأزهر عقد اتفاقاً مع هيئة البريد لتوصيل أموال الزكاة والإعانات لمستحقيها عن طريق البريد،وذلك للتخفيف عن الفقراء الذين يأتون لصرف أموال الزكاة من أماكن بعيدة، مضيفا أن الأزهر يتطلع لتقديم تلك الإعانات شهرياً بدلاً من تقديمها ثلاث مرات فى السنة،وهى فى المولد النبوى الشريف، وشهر رمضان، وعيد الأضحى.

وأوضح أن الأزهر يقدم تلك الأموال من صندوق الزكاة ويستفيد منه 90 ألفا، مشيرا إلى أنه منذ تولى الدكتور أحمد الطيب شياخة الأزهر رفع قيمة الإعانات للضعف، وأن سبل صرف تلك الإعانات لها قواعد منها "مرضى أ" وهم أصحاب الأمراض عالية التكاليف كانوا يتقاضون 100 جنيه، والآن يتقاضون 300 جنيه، ويبلغ عددهم 6 آلاف، و"مرضى ب" وهم الحالات المرضية أقل من الأولى كانوا يتلقون 70 جنيهاً وأصبحوا الآن يتلقون 200 جنيه ويبغ عددهم 22 ألفاً، والفقراء كانوا يتقاضون 50 جنيهاً والآن يتقاضون 100 جنيه ويبلغ عددهم 62 ألفاً، مشيرا أن قيمة الإعانة فى كل مناسبة 13 مليون جنيه بإجمالى 40 مليون جنيه سنوياً.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفى عقد صباح اليوم بمشيخة الأزهر لتوضيح سبل أوجه صرف أموال الزكاة، وأضاف نصير أن ذلك المؤتمر يأتى دعوة لوجه الله، حيث تلقى الأزهر فى الفترة الماضية نداءات للتوسع على جميع المستويات والأنشطة الاجتماعية والثقافية والعلمية، موضحا أن مشروع صندوق الزكاة أنشأه الأزهر منذ فترة طويلة، وأنه يتم الآن التوسع فى إمكان صرف الزكاة وتقديم كافة الخدمات للفقراء الذين يأتون لتلقى الإعانات، مشيرا إلى أن مكان صرف أوجه الزكاة كان مكان غير آدمى، وأنه الآن تم نقله بالقرب من مدينة البعوث ويتم العمل على توصيل كافة مواد البنية التحتية حتى يتناسب مع أهمية الدور الذى يقوم به الأزهر.

وأضاف نصير، أن الأزهر فى الفترة الأخيرة استطاع تجميع بيانات الفقراء وعمل الذين يصرفون الإعانات من الأزهر بعمل قاعدة بيانات قدمت لهيئة البريد، تمهيداً لصرف تلك الإعانات عن طريق البريد، مؤكداً أن الهدف من ذلك هو التخفيف عن الفقراء مشقة الطرق وتمهيدا للتوسع حتى تشمل تلك الإعانات جميع أنحاء الجمهورية من الإسكندرية وحتى أسوان، مشيرا إلى أن ذلك لن يتحقق إلا بزيادة الموارد والإمكانيات، وأن الأزهر لديه حساب يحمل رقم 800800 ببنك مصر يتلقى فيه التبرعات وأموال الزكاة كما لديه إدارة بمشيخة الأزهر تعمل يوميا وفى أيام العطلة الرسمية من السابعة صباحا وحتى السابعة مساءً، مضيفا أن الأموال توزع بقرار لجنة تضم كبار العلماء على رأسها وكيل الأزهر وتحت إشراف مباشر من شيخ الأزهر.

وأضاف مستشار شيخ الأزهر أن الأزهر بصدد عمل دعاية ضخمة لصندوق الزكاة فى التليفزيون المصرى والإعلانات الورقية توزع داخل الهيئات والمؤسسات، مضيفا أن الإمام الأكبر قرر زيادة المساعدات التى كانت تصرف للطلبة الوافدين المقيمين خارج المدينة الجامعية من 165 جنيهاً إلى 300 جنيه حتى تكون مناسبة لهم وسط ارتفاع الأسعار.
من جانبه قال محمد العبد، مسئول الحسابات بمشيخة الأزهر، إن الإعلان التليفزيونى الذى كان يذاع قبل نشرة التاسعة مساء والخاص بالزكاة كان يقدم مجاناً من التليفزيون المصرى فى عهد وزير الإعلام السابق، وقد تم وقفه فى عهد الوزير الحالى، والذى طلب مقابل ذلك الإعلان، مشيرا أن الأزهر يتلقى سنوياً ما بين 30 و35 مليون جنيه وهذا لا يكفى.

وأضاف عبد الدايم نصير، أن الإمام الأكبر لم يجز صرف بعض أموال الزكاة على تطوير المعاهد الأزهرية وبعض سيارات المسئولين بالقطاع، كما كان يتبع فى السابق، قائلا: إن أموال الزكاة للفقراء فقط، وكشف مستشار شيخ الأزهر أن شيخ الأزهر أجاز صرف جزء من أموال الزكاة لنجدة المسلمين فى جميع أنحاء العالم، وأنه بالفعل تم التنسيق مع أحد المؤسسات الإغاثية فى تقديم مساعدات بقيمة مليون جنيه لمنكوبى سيول باكستان يقدمها شيخ الأزهر بنفسه أثناء زيارته لباكستان مطلع العام الجديد، كاشفا أيضا عن تجهيز قافلة طبية من خير أطباء الأزهر ستتوجه إلى النيجر، وذلك من باب دور الأزهر التعليمى والإغاثى والثقافى.