فشل اغتيال الداعيه الدكتور القرنى فى ليبيا

افلام عربى | افلام اجنبى | افلام تورنت | افلام اون لاين | كارتون | حوادث | اسلاميات | مسرحيات | ترجمة | صور | برامج | العاب | الجوال
نفى القرني في اتصال مع "الحياة" أن يكون تعرض لمحاولة اغتيال كما انتشر عبر رسائل الـ«sms» في المملكة، ولكنه أقرّ بأنه أثناء إلقائه لمحاضرة في مدينة بنغازي (وسط ليبيا) فوجئ بأفواج من الناس تتدافع وهي تريد أن تسلم عليه، قبل المحاضرة وبعدها، مــا جعل رجال الأمن يصطفون لحمايته، ويحاولون إخراجه بسلام مرات عدة, وبعد فترة من الحصار تمكن الشيخ ومن معه من الخروج.
وحول انتشار الإشاعة عن محاولة اغتياله، أكد القرني أن "الأمر واضح تماماً، إلا أن بعض الناس يتسرعون في تفسير بعض المواقف، فهم ربما سمعوا دوي التكبير، ورأوا الجموع مسرعة نحوي، فظنوا أنه تهديد أمني، لكن شيئاً من ذلك لم يحدث، فما رأيت من هذا الشعب الكريم إلا كل الحب والتقدير والاحترام».

امتداد لرحلات سابقة:
وأشار الداعية الذي كانت رحلته إلى ليبيا امتداداً لرحلات سابقة زار فيها اليمن والجزائر والسودان، إلى أنه استوقفه في الليبيين إقبالهم الشديد على الإسلام والاستقامة والصلاح، إلى جانب حضور المرأة الليبية على نحو ملفت في النشاط الإسلامي.
وأعرب عن سعادته بضم ليبيا نحو مليون حافظ للقرآن، وهي بذلك بحسبه تحقق رقماً قياسياً في عدد حفظة القرآن، إذا ما قورن العدد بحجم سكانها الذي لا يزيد عن ستة ملايين.
وبيّن الأنشطة التي قام بها الداعية القرني، إلقاؤه محاضرة عن التسامح وإشاعة روح المحبة والسلام بين المؤمنين في سجن ليبيا المركزي الذي يضم نحو 400 من الإسلاميين المنتمين للجماعة المقاتلة.